ألقاب وأسماء للعذراء مريم.. أحدها أثار خلافات بين المسيحيين

تقارير




بدأ الأقباط صوم العذراء مريم الذى يستمر حتى الثلاثاء من الأسبوع المقبل، وتسمى السيدة العذراء مريم بعدة مسميات، فهى البتول والممتلئة نعمة، والسماء الثانية وأم النور، وكلها أسماء وردت فى الإنجيل أو أقوال آباء الكنيسة، إلا أن الاسم الذى أثار جدلًا واسعًا وخلافات بين المسيحيين فهو اسم “والدة الإله.


في مطبوعات مؤتمر العقيدة الذى عقد بالكنيسة العام الماضى، يقول الأنبا موسى أسقف الشباب في الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، إن كنيسته تكرم العذراء مريم التكريم اللائق بها، دون مبالغة ودون إقلال من شأنها، حيث تسمى بـ”الثيؤطوكوس” وهي كلمة يونانية تعنى والدة الإله وليست والدة “المسيح”، وهو الاسم الذى تختلف عليه الكنائس الأخرى التى لا تؤمن بمبدأ الطبيعة الواحدة للمسيح.


في الإنجيل تلقب العذراء بالممتلئة نعمة، حيث يؤكد البابا شنودة، إن المعجزات فى حياة العذراء مريم بدأت قبل ولادتها واستمرت بعد وفاتها، فالحبل بها حدث بمعجزة من أبوين عاقرين وببشرى من الملاك، ثم حملت بالمسيح أيضًا بمعجزة دون أن يمسسها بشر، فالنعمة تملؤها كلها بعدما وهبتها أمها لخدمة الله منذ كان عمرها ثلاث سنوات غذائها صلوات وتسابيح وشرابها كلمات الله وهوائها رائحة البخور فعاشت العذراء طاهرة الجسد ونقية الفكر ومقدسة الحواس.



Source link

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *