كنوزلم يعثر عليها حتى اليوم

كنوز حقيقية لم يُعثر عليها حتى اليوم!

منوعات

كنوز حقيقية لم يُعثر عليها لليوم!

الختم الإمبراطوري الصيني

ختم إمبراطوري

يُعرف أيضًا باسم ختم الإرث، وهو ختم مصنوع من اليشب تم نحته في عام 221 قبل الميلاد لصالح إمبراطور الصين في ذلك الوقت. أما اليوم، فلا يُوجد سجل يُوثِّق موقعه ومصيره، وعلى الرغم من الادعاءات العديدة حول أختام مشابهة بأنها أصلية، فلم يتم تأكيد أي من هذه المزاعم حتى الآن.

تاج الجواهر الإنجليزي

تاج الجواهر

في عام 1216م، كان الملك جون من إنجلترا مُحتقرًا لدى أفراد شعبه حتى أنه كُنِّيَ بلقب “الملك جون السيء”. وبعد كارثة ماغنا كارتا، هرب الملك جون من أعدائه حاملًا معه تاج الجواهر. وأثناء مرضه بداء الزحار، فُقد تاج الجواهر خلال مساره برفقة الوفد الطبي المساعد له، ويُعتقد أنه غرق في مياه واشنطن، على الرغم من اعتقاد بعض المؤرخين أن فقدان التاج كان إشاعة من الملك نفسه وكان لا يزال بحوزته، ثم أخفاه قبل موته.

صولجان داجوبيرت

صولجان داجوبيرت

كان صولجان داجوبيرت جزءًا من جواهر التاج الفرنسي. ويعود تاريخه إلى القرن السابع (تم إنشاؤه للملك داجوبير لتتويجه) ومصنوع من الذهب الخالص، وتم تخزينه في بازيليك القديس دنيس حتى عام 1795، لكنه اختفى ولم يظهر مرةً أخرى ويُعتقد أنه سُرق، ولا يزال مكان تواجده غامضًا حتى يومنا هذا.

ألماسة فلورنتين

فلورنتين دياموند

ألماسة صفراء ضخمة تعود ملكيتها لعائلة ميديسي، وقيل أنها جاءت أصلًا من الهند وتزن حوالي 137.27 قيراطًا. في أواخر القرن السابع عشر، وبعدما تُوفي آخر فرد من عائلة ميديسي، أُعطيت ألماسة فلورنتين إلى العائلة الإمبراطورية في النمسا، وبلغت قيمتها آن ذاك 750 ألف دولار. وبعد سقوط الإمبراطورية النمساوية خلال الحرب العالمية الأولى، أخذتها العائلة إلى المنفى في سويسرا. أما اليوم، يُعتقد أن الألماسة سُرقت من قبل شخص قريب للعائلة، وقُسِّمت إلى أجزاء صغيرة ولم تظهر مرةً أخرى.

كنز سان ميغيل

كنز سان ميغيل

سفينة سان ميغيل هي سفينة إسبانية كانت تحمل كميات كبيرة من المعادن والأحجار الكريمة التي كان يأمل الملك الإسباني بيعها لتمويل حربه المستمرة. وفي عام 1715، غرقت السفينة قبالة كوبا ولم يُعثر عليها، وظلَّت حتى اليوم أحد أشهر سفن الكنوز المختفية.

رمز توماس بيل

رمز توماس بيل

في عام 1816م، عاد توماس بيل برفقة عدد من أصحابه يحملون كمية كبيرة من الذهب والفضة بعد التعدين في مكانٍ ما من جبال روكي. وأخفى الرجال كنزهم في مكانٍ غامض وكتبوا رسالة مشفَّرة تدل على مكان الكنز، ثم وضعوا الرسالة في صندوق وأعطوه لرجل من ولاية فرجينيا، ولم يعد بيل مرةً أخرى لأخذ رسالته حتى اليوم. وحتى الآن، لم يتمكَّن أحد من فك تشفير الرسالة والعثور على الكنز.

منجم الذهب المفقود

منجم ذهب

في عام 1840s، أنشأ منقِّبون منجم ذهب في جبال وسط ولاية أريزونا، ولكن المنجم بمن يعملون فيه فُقد ولم يظهر حتى عام 1870 عندما عثر عليه مُستكشف ألماني يُدعى “جاكوب الهولندي”. وعلى فراش موته، وصف جاكوب موقع المنجم إلى جارته التي اعتنت به، لكنها لم تتمكن من العثور عليه بعد وفاته.

الذهب الكونفدرالي

الذهب الكونفدرالي

عندما وضعت الحرب الأهلية الأمريكية أوزارها في عام 1865، تبيّن أن ملايين الدولارات من الذهب قد فُقدت ولم يتم الكشف عنها، ومنذ ذلك الحين كان موقعها موضع تكهنات من قبل المؤرخين وصائدي الكنوز. ويُعتقد أن قيمة هذه الكنوز تبلغ حوالي 140 مليون دولار، وأنها غارقة في قاع بحيرة ميشيغان.

بيض فابيرجيه

بيض فابرجيه

منذ عام 1885، منح قياصرة روسيا السيدات في حياتهن بيض مصنوع من الأحجار الكريمة والمعادن من صائغ فابيرجيه. وكانت كل بيضة منها تُمثِّل كنزًا، فقد كان البيض يحتوي على كنوز صغيرة بداخلها – مثل تاج ذهبي داخل دجاجة ذهبية داخل صفار ذهبي – وفقًا لتاريخ بوري شابيلي. لكن الحكومة الروسية الجديدة صادرت هذه البيوض خلال الثورة الروسية سنة 1917م، وبلغ عدد ما صادرته حوالي 50 بيضة، ولا تزال 7 مفقودة لم يُعثر عليها. وفي عام 2012، اكتشف تاجر معادن خردة أمريكي بيضة من هذه السبعة تجلس على رف منزله!

ذهب ليون ترابوكو

ذهب ليون ترابوكو

في أوائل 1930s، رتّب المليونير المكسيكي ليون ترابوكو رحلات غامضة إلى صحراء نيو مكسيكو، وقيل أنها كانت بهدف إخفاء الذهب حتى ارتفاع أسعاره. لكن عندما طبّقت الولايات المتحدة الأمريكية قانون الذهب عام 1934م، انتفت الملكية الخاصة عن ذهب ترابوكو وشركاؤه، وعُثر عليه ميتًا في ظروف غامضة، ومات معه موقع الذهب.

مخبأ شولتز كاتسكيلز الهولندي

مخبأ شولتز

في عام 1935م، هاجمت عصابة قاتلة الهولندي شولتز، وهو رجل عصابات، وأصابته بجروح بليغة. وبينما كان يحتضر، أخبر مساعده، برنارد روزنكرانتز، عن مكان كنزه الذي أخفاه في جبال كاتسكيل في ولاية نيويورك. لكن لسوء الحظ، مات روزنكرانتز دون أن يُطلع أحد على مكان الكنز المفقود.

النعش الملكي

النعش الملكي

صندوق خشبي ضخم يحتوي على 73 قطعة أثرية ثمينة كانت ملكًا لأعضاء النظام الملكي البولندي في القرن التاسع عشر، وشملت سلاسل ذهبية ومسبحات فضية وصناديق من العاج وأدوات مائدة فضية وساعات ثمينة. وعند اندلاع الحرب العالمية، تم نقل النعش إلى مدينة Sieniawa جنوب شرق بولندا، وظلَّ مخبأً في مستودع سري ولم يُرَ منذ ذلك الحين حتى اليوم.

كنوز فيرو بيتش

كنوز مخفية

على مر السنين، تحطَّم عدد لا يُحصى من السفن قبالة ساحل فيرو بيتش في فلوريدا. هذه السفن كانت تحمل كنوز ثمينة من ذهب وفضة وأحجار كريمة ظلَّت مختفية حتى يومنا هذا. وعلى الرغم من العثور على ملايين الدولارات على شكل عملات ذهبية قديمة وقطع أثرية كثيرة قذفتها الأمواج في وقتٍ مضى، لكن لا يزال الساحل يُخفي في أعماقه العديد من الكنوز الثمينة.

المصدر

Tagged

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *