المرأة والبيت

دراسة: التعرض لمبيدات مكافحة الآفات قد يزيد الاكتئاب لدى المراهقين

[ad_1]

أفادت نتائج أبحاث حديثة بأن المراهقين الذين يتعرضون لمستويات عالية من المبيدات الحشرية قد يعانون بشكل متزايد من خطر نوبات الاكتئاب.

وقام فريق من الباحثين فى كلية الطب جامعة “واشنطن” بتتبع تطور نمو الأطفال الذين يعيشون بالقرب من الزراعة في جبال الأنديز الإكوادورية منذ عام 2008.

وتعد الإكوادور ثالث أكبر مصدر للورود في العالم ، حيث يوجد الكثير من إنتاج الزهور بالقرب من منازل المشاركين ، جنبا إلى جنب العديد من المحاصيل الزراعية الأخرى وهو ما يستلزم إستخدام المبيدات الحشرية لمكافحة الآفات.

ويتم رش الزهور بشكل روتيني بمبيدات حشرية من الفوسفات العضوي ، والتي يُعرف أنها تؤثر على الجهاز “الكوليني البشري”، وهو نظام رئيسي في وظيفة الدماغ والجهاز العصبي.

وقام الباحثون بفحص 529 مراهقًا تتراوح أعمارهم بين 11 و 17 عامًا. . ولاختبار مستويات التعرض للأطفال ، قام فريق البحث بقياس مستويات إنزيم “أستيل كولينستراز” (AChE) في الدم، حيث يعمل الفوسفات العضوي على تثبيط نشاط هذا الإنزيم .

وقد أظهرت الدراسات السابقة أن تثبيط إنزيم “كولينستراز” مرتبط بإزديات وتيرة سلوكيات القلق والاكتئاب لدى الفئران ، كما اقترحت بعض الدراسات التى أجريت على البشر وجود مثل هذا الارتباط .. ومع ذلك ، فإن تقييم التعرض لمبيدات الآفات في الدراسات السابقة قد تم تأسيسه فقط من خلال التقرير الذاتي للتعرض وعدم استخدام التدابير البيولوجية.

وأكدت النتائج الحالية أن المراهقين الذين لديهم نشاط أقل من إنزيم أستيل كولينستراز” الـ AChE ، قد أظهروا المزيد من أعراض الاكتئاب التي تم تقييمها بإستخدام أداة تقييم الاكتئاب الموحدة .
 



[ad_2]

Source link

كل البلد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

إغلاق